Header Ads



زراعة البرقوق فى الاراضى المستديمة

زراعة الشتلات بالمكان المستديم :

أولاً : الزراعة فى أراضى الوادى :

     - 1 تجهز أرض البستان جيداً قبل الزراعة عن طريق حرثها وتسويتها ومقاومة الحشائش وتحديد أماكن القنوات الرئيسية والمشايات وعمل مصدات الرياح فى الأماكن المكشوفة .

     - 2 تحفر الجور على مسافات 5 * 5 م ( للأصناف القائمة النمو ) ، 6 * 6 م ( للأصناف المنتشرة النمو ) على أن تكون الجور باتساع

70 * 70 * 80 سم مع إضافة 2 مقطف من السماد البلدى المتحلل لكل جورة  1 + كجم سوبر فوسفات ١/٤ كجم كبريت زراعى  ١/٤  +كجم سلفات نشادر .

     - 3يقلب السمادالبلدى مع الكيمائى وناتج حفر الجورة جيداً ثم يعاد إلى الجورة مرة أخرى .

    - 4يتم تقليع الشتلات المطعومة من المشتل ملشاً فى شهر يناير وتقلم جذورها تقليماً خفيفاً بحيث تزال الجذور الجافة المريضة والملتوية والمكسورة والتى بها جروح مع تقصير الجذور الطويلة ثم يتمغمس المجموع الجذرى فى محلول مطهر مثل الريزولكس T أو الفيتافاكس بمعدل 3 جم / لتر ماء .

     - 5يتم زراعة الشتلات فى الجور بنفس العمق الذى كانت عليه بالمشتل ويراعى أن يكون ارتفاع الطعم 15 - 10 سم من سطح التربة ويكون اتجاه منطقة التطعيم فى الجهة البحرية حتى تقاوم الرياح .

     - 6تقرط الشتلة على ارتفاع 70 - 60 سم من سطح التربة ويردم جيداً حول المجموع الجذرى ثم تروى مباشرة بعد الزراعة ويتم دهان الجذع أسفل منطقة التطعيم بعجينة بوردو ثم توالى الشتلاتبالرى على فترات متقاربة حتى يثبت المجموع الجذرى .

 

 

ثانياً : الزراعة فى الأراضى المستصلحة :

 - 1يجب أن تكون التربة خالية من الملوحة والطبقات التى تمنع نفاذ الماء وتسبب ارتفاع مستوى الماء الأرضى فى منطقة انتشار الجذور مما يؤدى لتدهورها وإصابتها بمرض التصمغ الفسيولوچى .

 - 2يتم زراعة مصدات الرياح قبل زراعة الشتلات بحوالى سنة أو سنتان على الأقل وتركب شبكة الرى بالتنقيط .

 - 3يتم تشغيل مياه الرى قبل حفر الجور بـ3 - 2أيام حتى يتم غسيل الأملاح وكذلك تسهيل عملية الحفر .

 - 4تحفر الجور على مسافات 5* 4 أو 6 * 4 على أن يكون الحفر باتساع 100 * 80 * 80 سم .

 - 5يتم وضع 4 - 2 مقطف سماد بلدى متحلل + نصف كيلو كبريت زراعى  1 +كجم سوبر فوسفات أحادى + ربع كجم سلفات بوتاسيوم + ربع كجم سلفات نشادر وتقلب جيداً وتوضع فى الجورة ثمتغطى بالرمل وتروى .

 - 6تتبع نفس الخطوات السابق ذكرها فى أراضى الوادى فى تقليع الشتلات وزراعتها .
 
رجوع

الخدمة البستانية لمزارع البرقوق :

التسميــــــــد :

     تحتاج أشجار الفاكهة بصفة عامة إلى وجود العناصر الغذائية المختلفة فى التربة بصورة متوازنة فزيادة تركيز البوتاسيوم يؤثر على امتصاص الماغنسيوم وزيادة الآزوت تؤثر على امتصاصالبوتاسيوم ويمكن التعرف على حاجة الأشجار للتسميد عن طريقة تحليل الأوراق لتقدير محتواها من العناصر الغذائية وكذلك تحليل التربة ويلاحظ أن أشجار البرقوق تستجيب فى تغذيتها لعنصر الآزوتبصفة رئيسية إلى جانب العناصر الأخرى مثل الفسفور والبوتاسيوم وبعض العناصر الصغرى مثل الحديد والزنك والمنجنيز ويجب مراعاة إضافة الأسمدة العضوية والكيماوية فى المواعيد المناسبةوبكميات تتلائم مع نوع التربة وعمر الشجرة حتى يمكن الاستفادة منها بأقصى قدر ممكن .

 

 

 أولاً التسميد فى أراضى الوادى  :

أالتسميد العضوى :

     يضاف السماد العضوى بمعدل 30 - 20 مللفدان ( 4 - 2 مقاطف / شجرة ) أى بمعدل يتناسب مع عمر الشجرة وتكون الإضافة فى آخر أكتوبر وخلال شهر نوفمبر نثراً حول الأشجار وعلى مسافة100 - 75سم من جذع الشجرة على أن يكون كامل التحلل وخالى من بذور الحشائش ويتم تقليبه فى التربة بعد إضافة 1 كجم سوبر فوسفات + ربع كجم كبريت زراعى + ربع كجم سلفات نشادر لكلشجرة ثم تروى الأشجار رية غزيرة لتوفير الرطوبة اللازمة لتحلل السماد .

 

بالتسميد الآزوتى :

     يضاف السماد الآزوتى بمعدل 3 - 2 كجم سلفات نشادر للشجرة / سنة

 ) المعدل الأقل للشجرة من 8 - 4 سنوات والأكبر للشجرة أكبر من 8 سنوات ( على أن تكون الإضافة على أربع دفعات وهى :

 - 1دفعة عند بداية انتفاخ البراعم ) ١/٢ فبراير (.

 - 2دفعة عند تمام العقد ) آخر مارس ( .

 - 3دفعة بعد شهر من الثانية ) أبريل ( .

 - 4دفعة بعد جمع المحصول .

     هذا ومن الجدير بالذكر أن حاجة الأشجار لهذا العنصر تكون كبيرة أثناء فترة تحول الأزهار إلى ثمار ) العقد ( .

 

جالتسميد البوتاسى :

     تضاف سلفات البوتاسيوم بمعدل ) 1.5 - 1 كجم / شجرة / سنة ( ويكون المعدل الأقل للشجرة من 8 - 4 سنوات والأكبر للشجرة أكبر من 8 سنوات ) على أن تكون الإضافة على ثلاث دفعات وهى :

     1- دفعة مع السماد العضوى شتاءاً .

     2- دفعة عند تمام العقد ) مارس ( .

     3- دفعة قبل الجمع بحوالى شهر ) مايو ( .

     ويجب الاهتمام بالتسميد البوتاسى بنفس المعدلات المذكورة لأنه يلعب دوراً هاماً فى تقليل تساقط الثمار وزيادة سرعة نضج الثمار وتحسين لونها وزيادة نسبة السكر بها .

 

دالتسميد الفوسفاتى :

     يضاف السوبر فوسفات بمعدل 2 - 1 كجم / شجرة / سنة على أن تكون الإضافة فى شهرى أكتوبر ونوفمبر مع السماد العضوى .

 

رجوع

هـالعناصر الصغرى  :

     إذا وجدت أعراض نقص لهذه العناصر مثل الزنك والحديد والمنجنيز فيجب رش الأشجار رشتين فى أبريل ومايو ومرة ثالثة بعد جمع المحصول بما يلى 400 جم حديد مخلبى  200 +جم زنك مخلبى  200 + جم منجنيز مخلبى

  50 + م بوراكس  300+ جم يوريا على عبوة الموتور ) 600 لتر ماء ( ويفضل فى هذه الحالة استخدام الصورة المخلبية لهذه العناصر .

     ويوضح الجدول التالى معدلات التسميد لأشجار البرقوق جم / شجرة / سنة .

 

سلفات بوتاسيوم

جم / شجرة / سنة

سوبر فوسفات

جم / شجرة / سنة

سلفات نشادر

جم / شجرة / سنة

سماد عضوى

مقطف / شجرة / سنة

عمرالشجرة بالسنة

250 - 500

500 - 1000

1000 - 1500

500 - 1000

1000 - 1500

1500 - 2000

250 - 500

1500 -  2000

2000 - 3000

1 - 2

2 - 3

3 - 4

أقل من 4 سنوات

من 4 : 8 سنوات

أكبر من 8 سنوات

 

ثانياً التسميـد فى الأراضى الجديدة :

أالتسميد العضوى :

     يضاف بنفس المعدلات السابق ذكرها فى أراضى الوادى وفى نفس الميعاد إلا أن الإضافة تكون فى جور أو خنادق على جانبى الأشجار على أن تغير الاتجاهات سنوياً وتكون على عمق 50 - 40 سمويفضل أن يكون من الكمبوست المصنع من مخلفات نباتية لضمان خلوه من بذور الحشائش والإصابات المرضية والحشرية .

 

بالتسميد النتروچينى :

     تضاف سلفات النشادر بمعدل 3.5 - 1 كجم / شجرة / سنة

حسب عمر الشجرة ( فى الفترة من فبراير إلى آخر سبتمبر على أن تكون الإضافة على دفعات متساوية بمعدل 3 : 2 مرات فى الأسبوع على أن يضاف ثلثى المقرر فى الفترة من فبراير إلى يونيو والباقىبعد جمع المحصول وحتى نهاية سبتمبر .

 

جالتسميد البوتاسى :

     تضاف سلفات البوتاسيوم بمعدل 0.5 - 2 كجم / شجرة / سنة

)حسب عمر الشجرة (  مع دفعات التسميد الآزوتى مع ملاحظة أن تضاف ثلثى الكمية قبل جمع المحصول والباقى بعد الجمع .

 

دالتسميد الفوسفاتى :

     يضاف بمعدل 75 سم حمض فوسفوريك / شجرة / سنة على دفعات أسبوعية فى السمادة من فبراير إلى آخر يونية

 

العناصر الصغرى :

     ومن أهمها الحديد والزنك والمنجنيز وتضاف رشاً فى صورة مخلبية بمعدل ثلاث مرات خلال شهر أبريل ومايو ومرة  ثالثة بعد جمع المحصول بمعدل  400  جم حديد مخلبى  200 + جم زنك مخلبى200 + جم  منجنيز مخلبى +

 600 جم يوريا / 600 لتر ماء مع إضافة البوراكس للأراضى التى تروى بماء النيل بمعدل 20 - 15 جم للشجرة فى موعد إضافة الخدمة الشتوية .

 

 

الـــــــرى :

أولاً - الرى فى أرض الوادى :

     - 1فى الأشجار الصغيرة يكون الرى داخل بواكى وتكون فتراته متقاربة خصوصاً فى فصل الصيف فيكون كل ثلاثة أيام تقريباً فى الأراضى الخفيفة وكل خمسة أيام فى الأراضى الطينية لحين ثباتالشجرة جيداً فى التربة ثم تتباعد فترات الرى بعد ذلك .

     - 2فى حالة الأشجار المثمرة تكون الرية الأولى فى فبراير وتكون غزيرة وذلك استعداداً لدفع البراعم للتفتح وبدء النشاط فى الربيع ويراعى أن يكون الرى بعمل باكية عمالة وأخرى بطالة أو بعملحلقات حول جذوع الأشجار حتى لاتصل المياه إلى جذع الشجرة وتصاب بالصمغ .

     - 3إيقاف الرى أثناء فترة التزهير حتى لاتتساقط نسبة كبيرة من الأزهار وفى حالة الضرورة القصوى فيكون الرى تجرية على الحامى .

     - 4توالى الأشجار بعد ذلك بالرى حسب حالة الجو - موسم النمو - نوع التربة - بحيث تتوافر الرطوبة المناسبة طوال فترة عقد الثمار ومراحل النمو المختلفة مع مراعاة عدم المغالاة فى الرى حتىلاتتسبب الرطوبة الزائدة فى تدهور الأشجار وتعفن الجذور .

     - 5 تقليل معدلات الرى تدريجياً قبل وصول الثمار إلى مرحلة اكتمال النمو بحوالى 10 - 15 يوم حتى لاتصبح الثمار عصيرية لاتتحمل النقل والتداول .

    - 6 لايجب منع الرى بعد جمع المحصول لأن ذلك يسبب ضعف الأشجار وتكوين براعم زهرية غير كاملة فى الموسم التالى ولكن يجب إطالة الفترة بين الريات تدريجياً مع انخفاض درجات الحرارة .

    - 7 يوقف الرى نهائياً فى ديسمبر ويناير استعداداً لدخول الأشجار فى دور الراحة .

 

رجوع

ثانياً - الرى فى الأراضى المستصلحة :

     - 1يكون الرى تحت نظام التنقيط على فترات متقاربة خصوصاً فى فصل الصيف وتتباعد فتراته خلال فصلى   الخريف والشتاء ويراعى فى ذلك عمر الأشجار - نوعية مياه الرى وظروف التربةفى تحديد زمن الرى وفتراته .

    - 2من بداية موسم النمو وحتى نهاية أغسطس يتم الرى يومياً أو يوم بعد يوم .

     - 3من أول سبتمبر وحتى نهاية أكتوبر يتم إبعاد فترات الرى بالتدريج فيكون بمعدل مرتين فى الأسبوع ثم مرة واحدة ثم مرة كل عشرة أيام .

    - 4فى شهر نوفمبر يكون الرى مرة كل 10 - 15 يوم حسب ظروف التربة والظروف الجوية .

    - 5فى شهرى ديسمبر ويناير يكون الرى مرة كل 15 - 20 يوم حسب ظروف التربة والجو . ويلاحظ أنه يجب إطالة فترات الرى أثناء تزهير الأشجار وحتى تمام العقد بما يتناسب مع ظروفالمزرعة .

 

 ويوضح الجدول التالى برنامج الرى لمزارع البرقوق فى الأراضى المستصلحة باللتر / شجرة / يوم .

 

عمر الأشجار بالسنة

يناير

فبراير

مارس

ابريل

مايو

يونيه

يوليو

أغسطس

سبتمبر

أكتوبر

نوفمبر

ديسمبر

1 - 2

2 - 3

3 - 4

سنوات فأكثر

 

2

3

4

5

8

12

18

24

 

 

12

18

24

30

 

 

 

 

16

24

36

40

 

 

24

36

54

60

32

48

54

60

32

48

54

60

32

48

54

55

28

36

42

50

16

24

36

40

10

16

22

25

2

3

4

5

 

 

 

 

 

 

 

 

:

 

 

     التقليــم

يعتبر التقليم أحد العمليات الزراعية الهامة لأشجار البرقوق لتأثيره على صفات الثمار وكمية المحصول ويجب على القائم بعملية التقليم أن يكون على معرفة تامة بطبيعة نمو الشجرة وطبيعة الحمل والإثمارحتى يتمكن من إجراء هذه العملية بطريقة صحيحة حيث يتم الحمل والإثمار فى أشجار البرقوق على دوابر قصيرة تعرف بالدوابر الثمرية (الدبابيس ( وتحمل هذه الدوابر على الخشب القديم ) عمر سنتينأو أكثر (ويكون حمل الثمار جانبياً على هذه الدوابر ، ويمثل أغلب المحصول ويصل عمر الدابرة إلى 7 - 5 سنوات ما لم تكن هناك إصابات حشرية أو مرضية كما تحمل الثمار جانبياً أيضاً على أفرععمر سنة بنسبة قليلة.

 

 

أهمية التقليم :

     - 1 بناء هيكل قوى للأشجار مما يطيل من مدة بقائها كما يسهل إجراء العمليات الزراعية المختلفة .

     - 2 توزيع دوابر الإثمار على جميع أجزاء الشجرة توزيعاً منتظماً .

     - 3 المساعدة على تنظيم الإنتاج السنوى بالإقلال من تأثير ظاهرة تبادل الحمل .

     - 4 التخلص من الآفات والأمراض عن طريق إزالة الأجزاء المصابة والميتة .

     - 5 الحصول على ثمار عالية الجودة من حيث الطعم واللون والحجم .

     - 6 إيجاد توازن بين النمو الخضرى والثمرى .

     - 7 الحصول على أشجار ذات شكل مناسب يسهل معه إدارة المزرعة بأقل تكاليف .

 

     وينقسم التقليم فى أشجار البرقوق إلى قسمين هما تقليم التربية وتقليم الإثمار .

أولاً : تقليم التربية :

     يهدف هذا النوع من التقليم إلى الحصول على الشكل المرغوب للأشجار وبناء هيكل قوى لها خلال السنوات الأولى من عمرها أى قبل الوصول إلى مرحلة الإثمار ومن أهم الطرق الشائعة فى تربيةأشجار البرقوق الطريقة الكأسية المفتوحة وطريقة القائد المحور إلا أن الطريقة الكأسية المفتوحة هى الأكثر شيوعاً .

 

رجوع

 - 1الطريقة الكأسية المفتوحة :

     فى هذه الطريقة يتم قرط الأشجار بعد زراعتها فى المكان المستديم على ارتفاع 75 - 60 سم من سطح التربة وتزال باقى الأفرع الجانبية وإن وجدت منها بعض الفروع القوية ينتخب فرع أو أكثر منهاوتقصر بطول مناسب لقوة نموها .

 

* التقليم الشتوى الأول

     وفيه يتم انتخاب 4 - 3 أفرع أساسية قوية على الساق الرئيسية بحيث يبدأ التفريع على ارتفاع 40 سم من سطح الأرض وتكون موزعة توزيعاً منتظماً وتبعد عن بعضها مسافة 15 - 10 سم وتقرطهذه الأفرع بطول يتناسب مع قوتها ويزال ماعداها  .

 

*التقليم الشتوى الثانى

     وفيه يتم ترك 3 - 2 أفرع ثانوية على كل فرع رئيسى بحيث تكون هذه الأفرع متبادلة الوضع وفى اتجاهات مختلفة خارج الشجرة وليست متجهة إلى قلب الشجرة وتقرط هذه الأفرع بطول يتناسب معقوتها مع ملاحظة إزالة الأفرع التى تظهر أسفل الفروع الرئيسية أو بينها وبذلك يكون قد تم تكوين الهيكل الأساسى للشجرة .

 

* التقليم الشتوى الثالث والرابع

     وفيه تزال الأفرع المتشابكة والمتزاحمة بحيث لايبقى على الأفرع الرئيسية غير الأفرع الثانوية المنتخبة من العام السابق مع المحافظة على فتح قلب الشجرة مفتوح ، هذا وتبدأ أشجار البرقوق فىالإثمار بعد أربع سنوات من زراعتها فى المكان المستديم وذلك طبقاً لظروف التربة والعناية بها .

 

 - 2 طريقة القائد الوسطى المحور 

     وهذه الطريقة تجمع بين مزايا الشكل الطبيعى والكأسي والأساس النظرى لهذه الطريقة هو الحد من نمو الفرع الوسطى الأكبر سناً والاستناد إلى فرع جانبى أقل عمراً وأكثر انفراجاً فى زاوية تفرعهوإعطائه السيادة الفعلية للنمو وفى هذه الطريقة يتم تقصير الشتلة عند زراعتها فى المكان المستديم إلى ارتفاع 120 - 100 سم من سطح التربة وفى السنة التالية تقلم الفروع الجانبية لتبقى منها أربعة فقطويترك العلوى منها لينمو إلى أعلى أما الأفرع السفلية فتقصر بطول لايزيد عن 60 سم وفى الشتاء التالى يتم اختيار القائد المحور الذى يحل محل القائد الوسطى من العام السابق على أن يكون أطول منالأفرع الجانبية الأخري حتي تكون له السيادة الفعلية وعندما تصل الشجرة إلى الارتفاع المطلوب تلغى سيادة الفرع القائد ) أى يقصر ولايجدد قائد جديد ( .

 

رجوع

ثانياً : تقليم الإثمار فى أشجار البرقوق :

     عند إجراء تقليم الإثمار فى أشجار البرقوق يجب توفير النموات الصيفية القوية باستمرار حتى يمكن انتخاب مايصلح منها للتقليم الشتوى ليحل تدريجياً محل الأفرع التى انتهى إثمارها واستهلكتدوابرها وبذلك يضمن المزارع لأشجاره الاستمرارية فى الإثمار المنتظم الجيد عاماً بعد عام دون توقف وتحتاج أشجار البرقوق إلى تقليم إثمار متوسط الشدة ويشمل تقصير وخف ويجرى سنوياً فى موسمالشتاء خلال شهر يناير وحتى الأسبوع الأول من فبراير ففى حالة تقليم التقصير تقصر الأفرع التى يتم اختيارها إلى الربع أو الثلث حسب قوة نموها فيساعد ذلك على تكوين دوابر الإثمار على الجزءالمتبقى ، أما تقليم الخف فتزال فيه الأفرع الجافة والمصابة والمتزاحمة والأفرخ المائية بدرجة تسمح بتخلل أشعة الشمس والهواء إلى جميع أجزاء الشجرة مع مراعاة أنه فى الأصناف التى يكون نموهاقائماً ) سانتاروزا - هوليود - ويكسون ( يجب فتح قلب الشجرة لضمان التفريع المفتوح أما فى حالة الأصناف المفترشة النمو ( يابانى - بيوتى (فيجب اختيار النموات القائمة للحد من النمو المتهدل الذىيعوق العمليات الزراعية المختلفة ويجب مراعاة أن يكون التقليم خفيفاً فى حالة الأشجار الصغيرة أما التقليم الجائر فلايستخدم إلا فى حالة تجديد شباب الشجرة الكبيرة حتى تتكون أفرع ثمرية جديدة تحلمحل الأفرع المسنة كذلك يجب أن يراعى أثناء التقليم التحكم فى ارتفاع الشجرة عن طريق تقليم الأفرع الطويلة إلى أفرع جانبية قوية ويكون اتجاهها للخارج .

 

بعض الملاحظات الواجب مراعاتها عند التقليم :

     - 1إجراء التقليم أثناء موسم السكون وقبل تفتح البراعم .

     - 2معرفة طبيعة الحمل والتزهير للصنف المراد تقليمه .

     - 3عدم ترك كعوب عند إزالة الأفرع حتى لاتبطئ من التآم الجروح .

     - 4إزالة الأفرع المكسورة والمصابة بإصابات حشرية والتخلص منها بالحرق حتى لاتكون مصدراً للإصابة بالأنارسيا وخنافس القلف .

     - 5رش الأشجار بعد التقليم بمحلول مطهر مثل أكسى كلورور النحاس بمعدل 500 جم / 100 لتر ماء ودهان مكان قرط الأفرع بعجينة بوردو أو الشمع الأسكندرانى .

    - 6استعمال أدوات تقليم حادة .

 

رجوع

العزيـــــــق :

     يحتاج بستان البرقوق إلى حوالى ثلاث عزقات وذلك للمحافظة على خصوبة التربة والتخلص من الحشائش فتكون العزقة الأولى بعد إضافة السماد العضوى والانتهاء من عملية التقليم وهذه العزقة تكونعميقة أما العزقة الثانية فتكون فى أوائل الصيف وتكون سطحية أما الثالثة فتكون بعد جمع المحصول وتكون سطحية أيضاً لعدم الإضرار بالشعيرات الجذرية وهى ضرورية لإعداد الأشجار للدخول فىدور الراحة وهى فى حالة غذائية جيدة أما الأراضى الجديدة فيجب إزالة الحشائش من محيط الشجرة بصفة دائمة .

 

الملقحــــات :

     من المعروف أن معظم أصناف البرقوق اليابانى المزروعة فى مصر تكون عقيمة ذاتياً وهذه الحالة محكومة بعوامل وراثية تسبب عدم التوافق بين حبوب لقاح الصنف وبويضاته لذا ينصح بعدم زراعةأى صنف بمفرده بالمزرعة بل يجب زراعة عدة أصناف مع بعضها حتى نضمن حدوث التلقيح الخلطى بينهم بالتالى زيادة العقد والمحصول على أن يكون ضمن هذه الأصناف اليابانى الذهبى وذلك لغزارةمحصوله وجودة ثماره .

     ومن الجدير بالذكر أن البيوتى والسانتاروزا والمثلى والكليماكس خصبة ذاتياً إلا أنه من الأفضل عدم زراعتها بمفردها حتى تعطى محصولاً وفيراً . كذلك يمكن زيادة كفاءة التلقيح بوضع خلية أوخليتين من النحل لكل فدان لأن حبوب اللقاح لاتنتقل عن طريق الهواء .

 

 

المواصفات المطلوبة للملقحات :

     - 1 أن تكون حبوب لقاحها وفيرة وذات خصوبة عالية .

     - 2 أن تزهر فى نفس الوقت تقريباً للأصناف المزروعة معها .

     - 3 أن يوجد بينهما توافق خلطى .

     - 4 أن تكون صفات ثمارها جيدة تجارياً .

     ومن الجدير بالذكر أنه فى حالة زراعة أصناف مبكرة النضج يفضل أن تزرع هذه الأصناف مع بعضها ) هوليود - كليماكس - متلى (أما فى حالة الأصناف المتوسطة النضج فيفضل زراعة ) يابانىبيوتى - سانتاروزا ( وذلك لضمان توافق مواعيد التزهير وحدوث التلقيح والإخصاب وعموماً فإن زراعة كل الأصناف مع بعضها سواء المبكرة أو المتوسطة فى البستان الواحد يساعد على وفرةالمحصول وظهور الثمار فى فترة أطول من الموسم . كما اتضح أنه فى حالة زراعة أصناف البرقوق الغير تجارية والتى تستعمل كأصل للتطعيم مثل برقوق الماريانا والميروبلان فإنها تعتبر كملقحاتممتازة لأصناف البرقوق العقيمة ذاتياً .

 

رجوع

طريقة زراعة الملقحات :

     هناك عدة طرق لزراعة الملقحات ومن أهمها :

 - 1 زراعة أشجار الملقح بالتبادل مع الصنف الأساسى .

 - 2 زراعة صفين من الملقح بالتبادل مع صفين من الصنف الأساسى .

 - 3 فى حالة قلة أصناف الملقح تزرع شجرة ملقحة واحدة لكل ثمان شجرات من الصنف الأساسى .

 *  م *  م  * *            م  م  * * *                        * *

 *  م *  م  * *            م  م  *                       * * م *

 *  م  * م * *             م  م  * * *                        * *

                 3                               2                        1      

 

استخدام كاسرات السكون لرفع إنتاجية أشجار البرقوق :

     تعتبر الظروف الجوية من أهم العوامل التى تؤثر على الكفاءة الإنتاجة لأشجار البرقوق تحت الظروف المصرية فكلما كان الشتاء بارداً ولمدة طويلة كلما كان الإثمار جيداً ولكن فى كثير من السنواتيكون الشتاء دافئاً ، وبذلك تتعرض أشجار البرقوق لعدم توفر البرودة اللازمة لخروج البراعم الزهرية والخضرية وعدم انتظامها وبالتالى عدم تداخل فترات التزهير لأصناف البرقوق المختلفة وبالتالى عدمإتمام عملية التلقيح فيقل المحصول لذلك يجب رش الأشجار بأحد المواد الكاسرة للسكون مثل سيناميد الهيدروچين ) الدرومكس ( أو ) الدورسى 50٪ ( بتركيز 2٪ ويمكن استخدام ) زيت معدنى صيفى كابلبمعدل 1.5 لتر / 100 لتر ماء  1 +٪ كاسر سكون ( بشرط إجراء الرش قبل التزهير بحوالى 45 يوم أى وقت سكون البراعم وقبل تحركها بوقت كاف لأن الرش فى بداية التحرك يؤدى لحرق النمواتالزهرية والخضرية ) يتم الرش خلال النصف الأخير من يناير وحتى أول فبراير ( ويختلف الميعاد حسب الظروف الجوية السائدة فى المنطقة ومن أهم الأبحاث التى تم إجرائها فى قسم بحوث الفاكهةالمتساقطة فى هذا المجال

     - 1تم رش أشجار البرقوق الألدورادو المنزرع بمحطة بحوث القناطر الخيرية بالدورمكس 2٪ فى نهاية شهر يناير لكسر السكون الشتوى فى براعمها مما أدي إلى الإسراع من تفتح البراعم الزهريةوالخضرية وزيادة النسبة المئوية لكل منهما كما أدى ذلك إلى زيادة العقد والمحصول وتحسين بعض الصفات الثمرية .

     - 2تم رش أصناف البرقوق المثلى واليابانى والسانتاروزا والهوليود والبيوتى المنزرعة فى منطقة الصف بالجيزة ومحافظة المنوفية بالدرومكس 2٪ وذلك فى الأسبوع الثانى من يناير فى منطقةالصف وفى الأسبوع الأول من فبراير فى محافظة المنوفية مما أدى إلى تداخل فترات التزهير وزيادة النسبة المئوية لتفتح البراعم الزهرية والخضرية فيما عدا صنف الهوليود الذى يوصى بعدم رشه أورشه بتركيز منخفض لأن هذا الصنف مبكر التزهير .

 

الشروط الواجب توافرها عند استخدام كاسرات السكون :

     - 1 لايجب رش الأشجار الصغيرة الغير مثمرة ) عمر أربع سنوات على الأقل  .(

     - 2 يتم الرش وقت سكون البراعم وقبل التزهير الطبيعى بوقت كاف ) 45 يوم(

     - 3 يجب عدم ملامسة مادة الرش لبشرة أو عين الإنسان .

     - 4 أن تستخدم بالتركيز المناسب ( الموصى به ) وفى الميعاد المناسب لكل منطقة .

    - 5 عدم الرش أثناء تساقط الأمطار أو عند وجود رياح شديدة مع ملاحظة أن الظروف الجوية لها تأثير على فاعلية الرش فكلما كان الشتاء بارداً كلما زادت فاعلية الرش لأن الوظيفة الأساسية لتلكالكاسرات هو تكملة احتياجات البرودة وليس تعويضها تعويضاً كاملاً .

 

رجوع

قطف وتخزين ثمار البرقوق :

أولاً : قطف الثمار :

     لقطف وتخزين ثمار البرقوق يجب معرفة طبيعة الثمرة حيث أن ثمرة البرقوق هى ثمرة حسلة - نصف غضة تحتوى على نسبة كبيرة من الماء لذا فإنها ثمرة قابلة للتلف تحتاج لعناية خاصة أثناءالجمع والتخزين .

ميعــاد القطــف :

     تقطف ثمار البرقوق عند وصولها إلى مرحلة اكتمال النمو

 ) النضج البستانى ( وهى تلك المرحلة التى يمكن أن تقطف فيها الثمار من على الأشجار ويمكنها بعد ذلك القيام بجميع وظائفها الفيسولوچية والوصول إلى الحالة الأكلية بعيداً عن الشجرة وتختلف ثمارالبرقوق فى الفترة التى تستغرقها للوصول إلى هذه المرحلة ويرجع ذلك لاختلاف الظروف الجوية واختلاف عوامل التربة والأصل المستخدم والصنف وظروف الخدمة لذا فإن الثمار تظهر فى الأسواقعلى فترات مختلفة .

 

أهم العلامات التى تدل على وصول الثمرة إلى مرحلة اكتمال النمو :

    - 1التغير فى اللون الأساسى للثمرة من الأخضر إلى الأصفر أو الأحمر حسب الصنف .

     - 2سهولة فصل الثمرة من على الشجرة ويرجع ذلك لتكوين طبقة الانفصال بين الثمرة وعنقها .

     -3زيادة نسبة المواد الصلبة الذائبة وهذه النسبة تختلف باختلاف الصنف .

     - 4قلة نسبة الحموضة عند القطف التى تختلف باختلاف الصنف أيضاً .

     -5التغير فى الصلابة التى تقل عند وصول الثمرة لمرحلة اكتمال النمو وتختلف باختلاف الصنف .

     - 6عدد الأيام من التزهير الكامل وحتى اكتمال النمو وتختلف كذلك باختلاف الصنف .

     هذا ويجب مراعاة قطف الثمار بعد زوال الندى حتى لاتتعرض للخدش والإصابة بالفطريات كما يجب تجنب سقوط الثمار على الأرض حتى لاتخدش وبالتالى تزيد نسبة التالف منها .

 

طرق قطف  الثمار :

 - 1 القطف اليدوى :

     ويكون ذلك عن طريق مسك الثمرة باليد ولفها ويستحسن فى هذه الحالة لبس قفاز يدوى حتى لاتخدش الثمار .

 -2 القطف بمقصات :

     وذلك باستعمال مقصات خاصة غير مدببة الطرف وتتميز هذه الطريقة بتفادى خدش الثمرة فى مكان القطع ولكن يعاب عليها بطء عملية الجمع ولكن الجمع اليدوى هو من أكثر الطرق استخداماً فىجمهورية مصر العربية وأسهلها . وبعد عملية القطف تعبأ الثمار فى سلال صغيرة مبطنة ملساء أو صناديق من البلاستيك ثم تنقل إلى مكان ظليل فى المزرعة لإجراء عملية الفرز والتدريج مع عدم خلطالأصناف حتى لاتقلل من قيمتها الاقتصادية .

 

رجوع

 

الفـرز والتدريـج :

     تفرز الثمار لاستبعاد المجروح والزائد فى النضج والمصاب ثم تدرج حسب الحجم